مسرحية «شير… شار» لفرقة بلدية دوز للتمثيل :كشف حســـاب «الربيــع» العربـــي!

مسرحية «شير… شار» لفرقة بلدية دوز للتمثيل :كشف حســـاب «الربيــع» العربـــي!

Date :Aug 19, 2015 Ages :tous Price :كراسي 7د مدارج 5د Type :مسرحية Location :Ave. Taib Mhiri Nabeul‎ Tunisie
كراسي 7د مدارج 5د

تنظم جمعية التنشيط و المهرجانات بنابل عرض مسرحي من خلال مسرحية «شير… شار» لفرقة بلدية دوز للتمثيل :كشف حســـاب «الربيــع» العربـــي!

أطوار المسرحية

تكشف المسرحية من خلال ثلاث شخصيات رئيسية عمار والهادي وامحمد عن التحولات التي تعيشها المنطقة العربية منذ بداية 2011 أو ما يعرف بالربيع العربي اذ تقدم المسرحية كشفا لحساب هذا «الربيع» الذي حول المنطقة العربية الى ساحة للاقتتال الأهلي والدماء والدموع . فقد قررت «الدولة المضيفة» التي كانت تستضيف الثلاثي المشتبه في تورطه في اعمال ارهابية طيلة عشر سنوات في السجن الى اخلاء سبيلهم وأعادتهم الى بلدانهم.
يفاجئ الثلاثي الهادي وعمار وامحمد (منصور الصغير الناصر، عبدالدايم، محمد بالحاج) أن البلاد التي يعودون اليها مقفرة من أهلها ولا يوجد فيها الا «ديك» في إحالة رمزية على الثورجيين الذين ظهروا بعد 14 جانفي في حين صمت الجميع حتى الذين عانوا من القمع حقيقة!
ينصب الثلاثي أنفسهم حكاما للبلاد الخالية من أهلها ـ قد تكون إشارة رمزية الى الترويكا ـ تحت شعار التوافق لتبدأ عملية منظمة لنهب البلاد باسم التوافق.
في هذا المناخ من الصراع على الكراسي ومغانم السلطة يظهر الاٍرهاب المدعوم من الرعاة الدوليين الذين يتعاملون مع الشعوب كأرقام ومخابر فالإرهاب اريد له ان يكون عنصر تخريب للمجتمعات. الرعاة الدوليون يقررون وأبناء الفقراء يستعملون للتنفيذ. لتتكفل الفضائيات في العالم بالتقاط صور القتلى والاشلاء والدماء.
حصيلة
تقدم المسرحية في أسلوب رمزي ساخر حصيلة ما سمي بـ«الربيع العربي» الذي لم يكن اكثر من تخطيط أمريكي لتغيير خارطة المنطقة باستعمال الإرهاب والمجموعات الإرهابية من نوع داعش والنصرة والقاعدة فبعد ان تم توظيف الاحتجاجات الشعبية السلمية التي كانت من اجل مطالب مشروعة مثل التنمية ومقاومة الفقر والبطالة والحريات السياسية تم تحويل وجهة هذه الاحتجاجات اذ انقض القادمون من وراء البحار على السلطة ليعيدوا نفس السيناريو من فساد ومحاباة وضاعت مرة أخرى احلام ومطالب البسطاء.
المسرحية التي توجت مؤخرا في الدار البيضاء في المغرب لقيت تجاوبا من الجمهور رغم انها اعتمدت قاموسا محليا في مستوى الخطاب فحتى العنوان كان احالة على القصيدة الرائعة لأحد أساطين الشعر الشعبي محمد الطويل رحمه الله وهي قصيدة «شير شار» فالبرق الذي تتغنى به القصيدة في إشارة الى الأمل الذي حملته «ثورات الربيع العربي» تبين انه لا مطر!

مسرح الهواء الطلق

Sponsors

Sponsor #1 Sponsor #6 Sponsor #3 Sponsor #9 Sponsor #5 Sponsor #2 Sponsor #7 Sponsor #10 Sponsor #10 Sponsor #4 Sponsor #10 Sponsor #8 Sponsor #10 Sponsor #10 Sponsor #10